ترامب يمنع هذه السيدة المسلة من دخول أمريكا.. بسبب أدعية “الواتساب”.... لن تصدق من اي بلد تكون

ترامب يمنع هذه السيدة المسلة من دخول أمريكا.. بسبب أدعية “الواتساب”.... لن تصدق من اي بلد تكون



ترامب يمنع هذه السيدة المسلة من دخول أمريكا.. بسبب أدعية “الواتساب”.... لن تصدق من اي بلد تكون 

لا تزال قرارات الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب تتثير حدتها الجدل، لا سيما منها التي تخص قوانين الهجرة إلى أرض الولايات المتحدة الأمريكية، فالرئيس الجديد سن قوانين تحظر على حاملي بعض الجنسيات، الدخول إلى الأراضي الأمريكية، وكذا التدقيق في بيانات ذوي الأصول العربية والمسلمة. من بين هؤلاء مغربية تحمل الجنسية الكندية تم توقيفها لحظة دخولها إلى أمريكا، وتم استنطاقها بمجموعة من الأسئلة تتمحور حول رأيها في الرئيس الجديد.

تعيش فدوى العلوي منذ أكثر من 20 سنة بالديار الكندية، واعتادت الولوج إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث تعيش والدتها وعائلتها. لكن خلال الأيام الأخيرة ومع القوانين والإجراءات الجديدة التي باشر الرئيس الجديد ترامب تفعيلها، لاقت هذه الكندية ذات الأصول المغربية وابلا من الأسئلة من قبل شرطة الحدود الأمريكية.

تم توقيف فدوى، حسب ما أفادت به للبرنامج الكندي “TVA Nouvelles”، عنما كانت متجهة صوب “نيو جيرسي” المدينة الواقعة على الحدود الكندية الأمريكية، وذلك لغرض التبضع رفقة ابنة عمتها وطفليها. وأثناء عبورها الحدود، استوقفتها الشرطة للتحقق من هويتها. تقول فدوى: “سألوا عن بلدي الأصلي. وقلت لهم المغرب”. فتم نقلها مع عائلتها إلى مكاتب ديوان الحدود. وهناك طلبوا منهم تسليم هواتفهم والأرقام السرية لتصفحها. وتضيف فدوى أنهم “استغرقوا تصفح الهواتف قرابة ساعة، وطلبوا منا أن نشرح لهم محتوى الفيديوهات والصور على الواتساب، لا سيما منها الأدعية المكتوبة باللغة العربية”.
ولم يكتفي الاستجواب عند هذا الحد، بل طال ديانتها وشعائرها، تقول المغربية فدوى، حيث: “وجهوا لي سؤالا بخصوص ديانتنا وهل نمارس الشعائر وأين؟ إضافة لاسم الإمام الذي يؤم بنا في مسجد الحي”. وبخصوص الرئيس الأمريكي الجديد وجهت الشرطة لفدوى سؤالا يهم “رأيها في سياسة الرئيس، وهل يحب المغاربة الأمريكيون”.

بررت السلطات الأمريكية هذه الأسئلة بكونها “فقط لمعرفتهم أحسن”. ومنع على إثر ذلك دخول فدوى مع أولادها “لأننا نحمل فيديوهات وأشياء ضد أمريكا، وبالتالي أجبرونا على التوقيع على وثيقة بالإنجليزية، حتى دون ترجمة محتواها”، تقول المغربية فدوى العلوي.

وتقول فدوى، التي دام استنطاقها من التاسعة صباحا إلى الواحدة زوالا، أن آخر مرة تم توقيفها عند الحدود الكندية كان في اليوم الذي تلى يوم 11 شتنبر، في الأحداث التي هزب برجي التجارة العالمي سنة 2001. ورغم أنها تآخرت، آنذاك، عن موعد طائرتها، إلا أنهم سمحوا لها بالمرور بعد ذلك، تضيف فدوى في آخر اللقاء.





ترامب يمنع هذه السيدة المسلة من دخول أمريكا.. بسبب أدعية “الواتساب”.... لن تصدق من اي بلد تكون
0 Komentar untuk "ترامب يمنع هذه السيدة المسلة من دخول أمريكا.. بسبب أدعية “الواتساب”.... لن تصدق من اي بلد تكون"

معرض الصور

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأكثر قراءة

الشروط والاحكام | سياسه الخصوصيه | تواصل معنا