مواضيع مهمة ستفيدك كثيرا

احدر جدا الحليب لا يقوي العظام.. بل مضر للصحة وسم قاتل شاهد كيف ذالك

كشفت نتائج أبحاث طبية صادمة ومفاجئة، دامت سنوات في إحدى أهم الجامعات بالعالم، واحتلت عناوينها المساحات البارزة في وسائل الإعلام العالمية هذه الأيام، أن الحليب عكس ما كنا نظن، فهو سم قاتل ومادة تحمل الموت باكراً لمن يبالغ ويتناول منه 3 أكواب يومياً كمعدل، أي لتر وربع اللتر كل 48 ساعة تقريباً.


التجارب والأبحاث جرت مكثفة في قسم علوم الجراحة بجامعة “أوبسالا” بالسويد، وأكدت النتائج أن “القاتل” في السائل الأبيض، هو “الغالكتوز” المعروف كنوع من السكر يؤدي تناوله إلى ما يسميه العلماء oxidative stress الإجهادي التأكسدي، والمسبب بالتهاب يختل معه نظام التوازن بالقدرة على إزالة السموم.
وحسب ملخص معقد منشور في صحيفة “بريتيش ميديكال جورنال” البريطانية الأسبوعية، فإن الحيوانات التي خضعت للتجارب والأبحاث العلمية في المختبرات ماتت قبل غيرها حين تم حقنها بمادة “الغالكتوز” وأن التجارب شملت 61433 امرأة، أعمارهن كانت من 39 الى 74 سنة حين البدء بالأبحاث عليهن، إضافة الى 45339 رجلا، أعمارهم من 45 الى 79 سنة، وجميعهم كانوا يدونون كمية الحليب التي يتناولونها يوميا طوال 20 سنة للنساء و11 للرجال “وأثناءها توفيت 15541 منهن، فيما تعرضت 17252 لكسور وتشققات في العظام، بينها 4259 كسرا في عظام الورك” في إشارة منه إلى أن الحليب لا يساعد على تقوية العظام كما كنا نظن.


وجد الباحثون أيضا أن النساء اللاتي تناولن 3 أكواب من الحليب، أو أكثر يوميا، كن 1.93 مرة أكثر قابلية للوفاة ممن تناولن أقل من كوب واحد يوميا، أي أن خطر الموت الباكر ارتفع 15% مع كل كوب يومي من الحليب في العشرين سنة. أما الرجال فلوحظ ظهور ما يسميه الأطباء interleukin 6 لديهم، جراء تناولهم للسائل الأبيض، مع عدم ظهوره لدى النساء.


و”الانترلوكن” عموما هي بروتينات مفرزة توجد في خلايا الدم البيضاء وتحفز جهاز المناعة في الجسم ليقاوم المرض والاحتقان، في حين أن “الانترلوكن 6” مقاوم أكثر للالتهاب، أي أن ظهوره لدى الرجال يؤكد ظهور التهابات جراء تناولهم للحليب. كما أكدت الدراسة أن شرب اللبن أو أكل الجبن أو اللبنة، ليس ضارا كتناول الحليب.


وكان موقع علمي فرنسي، مختص بالغذاء، نشر أيضا قبل أسبوع أن 70 % من سكان العالم تقريبا “لا يتمكنون من هضم الـ galactose السكري وإذابته، وهو ما قد يكون تنبيهاً طبيعياً بأن الحليب لم يعد صالحا للاستهلاك، خصوصا أن ما نتناوله منه لم يعد منذ 1960 كما كان في السابق “فمربو الأبقار توقفوا منذ زمن عن علفها بالأعشاب” وفق تعبير “سونتي- نيتريسيون” الذي طلب من الراغبين بالتأكد مما قال أن يتوقفوا عن شرب الحليب لبعض الأسابيع “وسيلاحظون الآثار الإيجابية على الصحة” كما قال.


الموقع المختص بالصحة والتغذية حذر أيضا من أن استهلاك الحليب “يساهم في الإصابة بسرطان الثدي، لأن منتجاته التي لم توجد ليستهلكها الإنسان، تحتوي على مكوّنات سرطانية” بحسب ما نقل عن دراسة خاصة بعلم الأوبئة، وفيها ورد تساؤل مهم: ما سبب إصابة واحدة من أصل 10 نساء بسرطان الثدي في الغرب، مقارنة بواحدة من كل 100 ألف في الصين؟ وأجاب الموقع أن الصينيين لا يستهلكون الحليب ومشتقاته، وهو ما يجعل من سرطان الثدي خاصاً بالنساء الصينيات الغنيات، المستهلكات للمثلجات الحليبية، خصوصا في رحلاتهن الى الخارج، حيث بدأ الباحثون يكتشفون أن خطر الإصابة بهذا السرطان يرتفع عند النساء كلما ارتفع استهلاكهن من السائل الأبيض.


وأكد “سونتي- نيتريسيون” في الوقت نفسه أن حليب الأم هو الغذاء المثالي للرضيع، لأنه لا يستطيع تناول الأغذية الخاصة بالكبار. إلاّ أن الخطر في نظره، هو الحليب الذي يستهلكه الكبار، والذي يصل تناوله في بعض الدول إلى نسبة 40 % من النظام الغذائي.
كشفت نتائج أبحاث طبية صادمة ومفاجئة، دامت سنوات في إحدى أهم الجامعات بالعالم، واحتلت عناوينها المساحات البارزة في وسائل الإعلام العالمية هذه الأيام، أن الحليب عكس ما كنا نظن، فهو سم قاتل ومادة تحمل الموت باكراً لمن يبالغ ويتناول منه 3 أكواب يومياً كمعدل، أي لتر وربع اللتر كل 48 ساعة تقريباً.


التجارب والأبحاث جرت مكثفة في قسم علوم الجراحة بجامعة “أوبسالا” بالسويد، وأكدت النتائج أن “القاتل” في السائل الأبيض، هو “الغالكتوز” المعروف كنوع من السكر يؤدي تناوله إلى ما يسميه العلماء oxidative stress الإجهادي التأكسدي، والمسبب بالتهاب يختل معه نظام التوازن بالقدرة على إزالة السموم.
وحسب ملخص معقد منشور في صحيفة “بريتيش ميديكال جورنال” البريطانية الأسبوعية، فإن الحيوانات التي خضعت للتجارب والأبحاث العلمية في المختبرات ماتت قبل غيرها حين تم حقنها بمادة “الغالكتوز” وأن التجارب شملت 61433 امرأة، أعمارهن كانت من 39 الى 74 سنة حين البدء بالأبحاث عليهن، إضافة الى 45339 رجلا، أعمارهم من 45 الى 79 سنة، وجميعهم كانوا يدونون كمية الحليب التي يتناولونها يوميا طوال 20 سنة للنساء و11 للرجال “وأثناءها توفيت 15541 منهن، فيما تعرضت 17252 لكسور وتشققات في العظام، بينها 4259 كسرا في عظام الورك” في إشارة منه إلى أن الحليب لا يساعد على تقوية العظام كما كنا نظن.


وجد الباحثون أيضا أن النساء اللاتي تناولن 3 أكواب من الحليب، أو أكثر يوميا، كن 1.93 مرة أكثر قابلية للوفاة ممن تناولن أقل من كوب واحد يوميا، أي أن خطر الموت الباكر ارتفع 15% مع كل كوب يومي من الحليب في العشرين سنة. أما الرجال فلوحظ ظهور ما يسميه الأطباء interleukin 6 لديهم، جراء تناولهم للسائل الأبيض، مع عدم ظهوره لدى النساء.


و”الانترلوكن” عموما هي بروتينات مفرزة توجد في خلايا الدم البيضاء وتحفز جهاز المناعة في الجسم ليقاوم المرض والاحتقان، في حين أن “الانترلوكن 6” مقاوم أكثر للالتهاب، أي أن ظهوره لدى الرجال يؤكد ظهور التهابات جراء تناولهم للحليب. كما أكدت الدراسة أن شرب اللبن أو أكل الجبن أو اللبنة، ليس ضارا كتناول الحليب.


وكان موقع علمي فرنسي، مختص بالغذاء، نشر أيضا قبل أسبوع أن 70 % من سكان العالم تقريبا “لا يتمكنون من هضم الـ galactose السكري وإذابته، وهو ما قد يكون تنبيهاً طبيعياً بأن الحليب لم يعد صالحا للاستهلاك، خصوصا أن ما نتناوله منه لم يعد منذ 1960 كما كان في السابق “فمربو الأبقار توقفوا منذ زمن عن علفها بالأعشاب” وفق تعبير “سونتي- نيتريسيون” الذي طلب من الراغبين بالتأكد مما قال أن يتوقفوا عن شرب الحليب لبعض الأسابيع “وسيلاحظون الآثار الإيجابية على الصحة” كما قال.


الموقع المختص بالصحة والتغذية حذر أيضا من أن استهلاك الحليب “يساهم في الإصابة بسرطان الثدي، لأن منتجاته التي لم توجد ليستهلكها الإنسان، تحتوي على مكوّنات سرطانية” بحسب ما نقل عن دراسة خاصة بعلم الأوبئة، وفيها ورد تساؤل مهم: ما سبب إصابة واحدة من أصل 10 نساء بسرطان الثدي في الغرب، مقارنة بواحدة من كل 100 ألف في الصين؟ وأجاب الموقع أن الصينيين لا يستهلكون الحليب ومشتقاته، وهو ما يجعل من سرطان الثدي خاصاً بالنساء الصينيات الغنيات، المستهلكات للمثلجات الحليبية، خصوصا في رحلاتهن الى الخارج، حيث بدأ الباحثون يكتشفون أن خطر الإصابة بهذا السرطان يرتفع عند النساء كلما ارتفع استهلاكهن من السائل الأبيض.


وأكد “سونتي- نيتريسيون” في الوقت نفسه أن حليب الأم هو الغذاء المثالي للرضيع، لأنه لا يستطيع تناول الأغذية الخاصة بالكبار. إلاّ أن الخطر في نظره، هو الحليب الذي يستهلكه الكبار، والذي يصل تناوله في بعض الدول إلى نسبة 40 % من النظام الغذائي.

ليست هناك تعليقات :

الأكثر قراءة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.