هل ابنك يمارس العاده السريه ؟ هذا هو الحل الوحيد له للتخلص من هذه العاده ..! هام لكل ام واب ..!


هل ابنك يمارس العاده السريه ؟  هذا هو الحل الوحيد له للتخلص من هذه العاده ..!  هام لكل ام واب ..!

اصبحت ممارسة الجنس إدمان عند معظم الشباب والفتيات، وتعددت هذه الفعلة كثير بين الطرفين وهذا بسب قلة العقل وقلة الواعي الأمني، الكثير من الشباب يتمنون أن يفعلوا تلك العادة يوميا وفي أي وقت ويلحون عليها بكثرة شديدة. وهناك طرق عديدة لمعرفة أن كانت هذه العلاقة الجنسية إدمان أو علاقة طبيعية العلاقة الجنسية الطبيعي: هي علاقة صحية فعند الانتهاء من الممارسة يشعر الطرف براحه واسترخاء في جميع أعضاء الجسم ويعود إلى حياته الطبيعية ويأخذ فترة من الوقت للشعور بالرغبة في العلاقة الجنسية، وهو يحب أن يفعلها مع زوجته وشريكة حياته ليس أي جسد يملكه وهذا يختلف كثير مع الشخص المدمن لهذه العادة السرية. مدمن العلاقة الجنسية: هو يشعر في الرغبة المستمرة لممارسة العادة السرية ويمكن أن يقوم بها مع أي فتاة من الممكن أن تصل إلى 10 في الأسبوع الواحد فقط لإشباع رغباته وهو لا يلتذ من ذلك الأمر ولا يشعر في إشباع رغبته بل يشعر بأن الأمر ليس مريح بالنسبة له ويريد فعلها مرة تلو الأخر، وتسيطر على تفكيره في كل وقت، ويظل بعد ممارستها التفكير بها كثيرا، وقد تشغله عن أمور حياته، وهو يتزوج واحدة ويقوم بفعل العادة السرية مع الكثرين، ويستمر في مشاهدة الأفلام الثقافية، ولا يترك ليلة بدون تلك العادات فهي بالنسبة له أصبحت كالماء الذي يشربه. كيفية علاج هذه العادة السرية 1- البعد عن التفكير المستمر بها. 2- محاولة انشغال العقل بعدة أمور من أمور الحياة. فيجب على كل من يعاني من تلك الإدمان أن يحاول قصرة جهده أن يذهب إلى طبيب لمعالجة ما هو عليه حتى يعيش حياته طبيعية، ويستطيع التحكم بعقلة في أي من أمور الحياة.

هل ابنك يمارس العاده السريه ؟  هذا هو الحل الوحيد له للتخلص من هذه العاده ..!  هام لكل ام واب ..!

اصبحت ممارسة الجنس إدمان عند معظم الشباب والفتيات، وتعددت هذه الفعلة كثير بين الطرفين وهذا بسب قلة العقل وقلة الواعي الأمني، الكثير من الشباب يتمنون أن يفعلوا تلك العادة يوميا وفي أي وقت ويلحون عليها بكثرة شديدة. وهناك طرق عديدة لمعرفة أن كانت هذه العلاقة الجنسية إدمان أو علاقة طبيعية العلاقة الجنسية الطبيعي: هي علاقة صحية فعند الانتهاء من الممارسة يشعر الطرف براحه واسترخاء في جميع أعضاء الجسم ويعود إلى حياته الطبيعية ويأخذ فترة من الوقت للشعور بالرغبة في العلاقة الجنسية، وهو يحب أن يفعلها مع زوجته وشريكة حياته ليس أي جسد يملكه وهذا يختلف كثير مع الشخص المدمن لهذه العادة السرية. مدمن العلاقة الجنسية: هو يشعر في الرغبة المستمرة لممارسة العادة السرية ويمكن أن يقوم بها مع أي فتاة من الممكن أن تصل إلى 10 في الأسبوع الواحد فقط لإشباع رغباته وهو لا يلتذ من ذلك الأمر ولا يشعر في إشباع رغبته بل يشعر بأن الأمر ليس مريح بالنسبة له ويريد فعلها مرة تلو الأخر، وتسيطر على تفكيره في كل وقت، ويظل بعد ممارستها التفكير بها كثيرا، وقد تشغله عن أمور حياته، وهو يتزوج واحدة ويقوم بفعل العادة السرية مع الكثرين، ويستمر في مشاهدة الأفلام الثقافية، ولا يترك ليلة بدون تلك العادات فهي بالنسبة له أصبحت كالماء الذي يشربه. كيفية علاج هذه العادة السرية 1- البعد عن التفكير المستمر بها. 2- محاولة انشغال العقل بعدة أمور من أمور الحياة. فيجب على كل من يعاني من تلك الإدمان أن يحاول قصرة جهده أن يذهب إلى طبيب لمعالجة ما هو عليه حتى يعيش حياته طبيعية، ويستطيع التحكم بعقلة في أي من أمور الحياة.

ليست هناك تعليقات :

الأكثر قراءة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

أرشيف المدونة الإلكترونية

تابعونا على الفيسبوك

?