مواضيع مهمة ستفيدك كثيرا

بالصور اغرب 10 ديانات فى العالم لن تصدق ماذا يعبدون


تلك الدينات عن غيرها هو أن تعاليما غريبة للغاية التي قد تصل ببعض الأحيان حد الجنون. أولا الديانة الرئيلية: تقوم على مبدأ إرتباط بني البشر بكائنات الفضاء، تلك الديانة أسسها كلود فريون، صحفي متخصص برياضة سباق السيارات، سنة 1974 بباريس، تعد أكبر ديانة كائنات فضائية على مستوى العالم، يدعي فريون أنه إلتقى ببعض الكائنات الفضائية سنة 1974 وقاموا بكشف سرهم إليهم وفي عام 1975 رجعوا لكوكبهم مصطحبين فريون معهم، ثم أعادوه مجدداً للأرض كي ينشر ديانتهم. الكنيسة المارادونية:

يعد ديجو مارادونا أسطورة بعالم كرة القدم، فهناك حوالي مليون شخص بالعالم يعبدونه، حيث أنه في يوم 20 من شهر تشرين الأول عام 1998 في مدينة روساريو الأرجينتينة تم تأسيس كنيسة وديانة على إسم مارادونا ،تلك الديانة تعتبر أن مارادونا هو الإله لتلك الديانة أعياداً خاصة ولها عشر وصايا، تقويمها يبدأ من اليوم الذي ولد به مارادونا.أوم شينريكيو: وهو الياباني شيزو ماتسجو الذي كان يعاني من ضعف حاد بالبصر، وقام برحلة حج للهيمالايا، وعاد بعدها لوطنه مدعيا أنه يمثل آله هندوسي إسمه شيفا، عام 1987 غير إسمه إلى يوكو أسهارا، يدعي أنه حامل الرب، ومهمته أن يقوم بتطهير من يتبعونه من الذنوب.مصاصي الدماء:برغم من الإختلاف في تصنيفها كديانة وتأكيد الغالبية على أنها مجرد طائفة، لكن أتباع تلك الديانة دائما ما يشددون على أنهم يعتنقون إعتقادات موحدة، يؤمنون أن مصاصين الدماء هم نموذج متطور من بني البشر، ينقسمون لفئتين فئة تعتنق أفكارهم من حيث الملابس والتصرفات فقط، وفئة أخرى تشرب دماء البشر ودماء الحيوانات.الراستفارية:حركة أيدلوجية روحية، نشأتها كانت في جاميكا 1930، مؤمنون أن الأمبراطور الأثيوبي هيلاسي هيلاسي هو أله كل البشر، هدفهم هو أن يمجدون الهوية الأفريقية التي تعرضت لكثير من المعاناة خلال فترة الإستعمار، يعتبرون أفريقيا هي المدينة الفاضلة أن متبعي الديانة هذه هم شعب الله المختار.الكاوادي:ترتبط تلك الديانة بالعين الإلهية والتي يتخذونها رمز لهم، مؤسسها كان رجل يعمل بالمعبد ثم أدعى تلقيه رسائل من الله يطلب منه أن يقوم بتجميع كافة ديانات العالم تحت ديانة موحدة، لذا ستجد في معابدهم كتب بها صور يدعون أنها صور لكل الأنبياء.أمة الرب:وهي ديانة أفريقية أمريكية، تم تأسيسها عام 1979 هولن ميشل ديامني، وقام بتغيير أسمه بعدها مسميا نفسه ياوي بمعنى الرب، الهدف هو الرجوع لأفريقيا لأنها هي أرض الميعاد، ويرون أن القدس بدعة، تشبه كثيراً للصهيونية في تعصبهم، حيث يعتبرون أن كل بني البشر دونهم هم الأدنى مرتبة، في تعاليمهم أن العنصر الأبيض هو الشيطان لذا فلابد من قتله.

الأمير فيليب:توجد قبائل بانواتو بجنوب المحيط الهادي، مؤمنين أن الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث هو الأله، يعتبرون فيليب أنه إبن روح الجبل، وقد خلقه الله ببشرة بيضاء كي يخرج بخارج البلاد، ثم يتزوج من أقوى أمرأة عرفها العالم.ديانة الجاداي:حينما قام جورج لوكاس بكتابة جملة في أحد أفلامه، هذه الجملة هي "لتكن القوة معي" لم يتخيل يوماً أنها سوف يتم تحويلها لديانة، عام 2008 ظهرت تلك الديانة بالظهور، تعتمد على الصحة الجسمية والنفسية واللياقة واللطافة، يؤمنون بأن القوة شئ حقيقي وافناء من صفات بني البشر.



تلك الدينات عن غيرها هو أن تعاليما غريبة للغاية التي قد تصل ببعض الأحيان حد الجنون. أولا الديانة الرئيلية: تقوم على مبدأ إرتباط بني البشر بكائنات الفضاء، تلك الديانة أسسها كلود فريون، صحفي متخصص برياضة سباق السيارات، سنة 1974 بباريس، تعد أكبر ديانة كائنات فضائية على مستوى العالم، يدعي فريون أنه إلتقى ببعض الكائنات الفضائية سنة 1974 وقاموا بكشف سرهم إليهم وفي عام 1975 رجعوا لكوكبهم مصطحبين فريون معهم، ثم أعادوه مجدداً للأرض كي ينشر ديانتهم. الكنيسة المارادونية:

يعد ديجو مارادونا أسطورة بعالم كرة القدم، فهناك حوالي مليون شخص بالعالم يعبدونه، حيث أنه في يوم 20 من شهر تشرين الأول عام 1998 في مدينة روساريو الأرجينتينة تم تأسيس كنيسة وديانة على إسم مارادونا ،تلك الديانة تعتبر أن مارادونا هو الإله لتلك الديانة أعياداً خاصة ولها عشر وصايا، تقويمها يبدأ من اليوم الذي ولد به مارادونا.أوم شينريكيو: وهو الياباني شيزو ماتسجو الذي كان يعاني من ضعف حاد بالبصر، وقام برحلة حج للهيمالايا، وعاد بعدها لوطنه مدعيا أنه يمثل آله هندوسي إسمه شيفا، عام 1987 غير إسمه إلى يوكو أسهارا، يدعي أنه حامل الرب، ومهمته أن يقوم بتطهير من يتبعونه من الذنوب.مصاصي الدماء:برغم من الإختلاف في تصنيفها كديانة وتأكيد الغالبية على أنها مجرد طائفة، لكن أتباع تلك الديانة دائما ما يشددون على أنهم يعتنقون إعتقادات موحدة، يؤمنون أن مصاصين الدماء هم نموذج متطور من بني البشر، ينقسمون لفئتين فئة تعتنق أفكارهم من حيث الملابس والتصرفات فقط، وفئة أخرى تشرب دماء البشر ودماء الحيوانات.الراستفارية:حركة أيدلوجية روحية، نشأتها كانت في جاميكا 1930، مؤمنون أن الأمبراطور الأثيوبي هيلاسي هيلاسي هو أله كل البشر، هدفهم هو أن يمجدون الهوية الأفريقية التي تعرضت لكثير من المعاناة خلال فترة الإستعمار، يعتبرون أفريقيا هي المدينة الفاضلة أن متبعي الديانة هذه هم شعب الله المختار.الكاوادي:ترتبط تلك الديانة بالعين الإلهية والتي يتخذونها رمز لهم، مؤسسها كان رجل يعمل بالمعبد ثم أدعى تلقيه رسائل من الله يطلب منه أن يقوم بتجميع كافة ديانات العالم تحت ديانة موحدة، لذا ستجد في معابدهم كتب بها صور يدعون أنها صور لكل الأنبياء.أمة الرب:وهي ديانة أفريقية أمريكية، تم تأسيسها عام 1979 هولن ميشل ديامني، وقام بتغيير أسمه بعدها مسميا نفسه ياوي بمعنى الرب، الهدف هو الرجوع لأفريقيا لأنها هي أرض الميعاد، ويرون أن القدس بدعة، تشبه كثيراً للصهيونية في تعصبهم، حيث يعتبرون أن كل بني البشر دونهم هم الأدنى مرتبة، في تعاليمهم أن العنصر الأبيض هو الشيطان لذا فلابد من قتله.

الأمير فيليب:توجد قبائل بانواتو بجنوب المحيط الهادي، مؤمنين أن الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث هو الأله، يعتبرون فيليب أنه إبن روح الجبل، وقد خلقه الله ببشرة بيضاء كي يخرج بخارج البلاد، ثم يتزوج من أقوى أمرأة عرفها العالم.ديانة الجاداي:حينما قام جورج لوكاس بكتابة جملة في أحد أفلامه، هذه الجملة هي "لتكن القوة معي" لم يتخيل يوماً أنها سوف يتم تحويلها لديانة، عام 2008 ظهرت تلك الديانة بالظهور، تعتمد على الصحة الجسمية والنفسية واللياقة واللطافة، يؤمنون بأن القوة شئ حقيقي وافناء من صفات بني البشر.


ليست هناك تعليقات :

الأكثر قراءة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.