مواضيع مهمة ستفيدك كثيرا

ظلت تعايرها زوجة اخيها بسبب تاخرها بالزواج ومافعلته بها هى وأولادها كان صدم الجميع !

العنوسة من أفظع الاشياء التى من الممكن أن تلحق بفتاة فى صعيد مصر حيث معروف هناك زواج الفتيات من سن صغيرة من سن الثمانية عشر ويمكن اقل حيث أغلهم يرشون مستشفيات الصحة لكى يعطون الفتيات الصغيرة سن أكبر من سنهم لكى يزوجونهن. وفى أحدى محافظات صعيد مصر وهى المنيا حيث ظلت أمانى وهى فتاة صعيدية دون زواج حتى سن الخامسة والعشرون وذلك السن فى صعيد مصر مشكلة كبرى وهى تم خطبتها مرتين وتم فسخ الخطبة وهى يتيمة الابويين نشأت مع أخوها الذى قام بتربييتها بعد أن توفيت والدتها ووالدها وفى يوما قرر الزواج فتزوج أبنة الجيران ولكنها كانت تكره أمانى وتتعمد غيظها و
أيذاء مشاعرها وألقاء مهام البيت جميعها على أمانى بحجة أنها تحمل رضيعها دائما وكانت تتعمد أن تغيظها بلحظات الرومانسية بينها وبين زوجها وكذلك تلقى كلمات بطريق غير مباشر حينما تأتى أختها الصغيرة المخطوبة للكى تزورها فكانت تقول لها أريد أن أطمئن عليكى فلا أريد أن أراكى عانس مثل الاخريات وفى يوما كان رضيعها مريض ودائم البكاء فكانت متوترة الاعصاب فنادت لامانى لتفعل لها بعض طلبات المنزل
وبالفعل لبتها لها لكن زاد الشىء عن حدة حينما ذلتها وشتمتها قائلة ياعانس يامن ضرب عنك العرسان والعديد من السباب والشتائم وبالاخص عن تأخرها فى الزواج مما جعل أمانى تفقد أعصابها فقامت بحملها ثم رميها من الشرفة والقيت مصرعها هى وابنها على الفور. فقامت الشرطة باالقاء القبض على امانى حيث القيت بزوجة أخاها والتى تبلغ من العمر 28 عاما وطفلها الرضييع وجارى التحقيق معها.
العنوسة من أفظع الاشياء التى من الممكن أن تلحق بفتاة فى صعيد مصر حيث معروف هناك زواج الفتيات من سن صغيرة من سن الثمانية عشر ويمكن اقل حيث أغلهم يرشون مستشفيات الصحة لكى يعطون الفتيات الصغيرة سن أكبر من سنهم لكى يزوجونهن. وفى أحدى محافظات صعيد مصر وهى المنيا حيث ظلت أمانى وهى فتاة صعيدية دون زواج حتى سن الخامسة والعشرون وذلك السن فى صعيد مصر مشكلة كبرى وهى تم خطبتها مرتين وتم فسخ الخطبة وهى يتيمة الابويين نشأت مع أخوها الذى قام بتربييتها بعد أن توفيت والدتها ووالدها وفى يوما قرر الزواج فتزوج أبنة الجيران ولكنها كانت تكره أمانى وتتعمد غيظها و
أيذاء مشاعرها وألقاء مهام البيت جميعها على أمانى بحجة أنها تحمل رضيعها دائما وكانت تتعمد أن تغيظها بلحظات الرومانسية بينها وبين زوجها وكذلك تلقى كلمات بطريق غير مباشر حينما تأتى أختها الصغيرة المخطوبة للكى تزورها فكانت تقول لها أريد أن أطمئن عليكى فلا أريد أن أراكى عانس مثل الاخريات وفى يوما كان رضيعها مريض ودائم البكاء فكانت متوترة الاعصاب فنادت لامانى لتفعل لها بعض طلبات المنزل
وبالفعل لبتها لها لكن زاد الشىء عن حدة حينما ذلتها وشتمتها قائلة ياعانس يامن ضرب عنك العرسان والعديد من السباب والشتائم وبالاخص عن تأخرها فى الزواج مما جعل أمانى تفقد أعصابها فقامت بحملها ثم رميها من الشرفة والقيت مصرعها هى وابنها على الفور. فقامت الشرطة باالقاء القبض على امانى حيث القيت بزوجة أخاها والتى تبلغ من العمر 28 عاما وطفلها الرضييع وجارى التحقيق معها.

ليست هناك تعليقات :

الأكثر قراءة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.